Can I eat at a pizza shop that also serves haram meat

Can I eat at a pizza shop that also serves haram meat

Question:

Salamualaikum, In Canada we have some pizza stores such as Dominos pizza and pizza pizza. Most of theses stores sell meat products which are not halal such as pork pepperoni etc… When the workers touch the haram meat (for non muslim people) they put their hands in the veggies or the halal food products. As a cosequence the halal toppings get comtaminated with the haram meat products. My question is, is it halal to eat from these stores or should we avoid them because of this contamination. Jazakallahkhair

  

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, if halal is contaminated with haram, the halal will become haram. If the pizza stores in question sell haram meat, and there is contamination with halal products, then it is not permissible to buy pizzas from these restaurants. [i]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza-Zain Baig

Student - Darul Iftaa

Montréal, Québec, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

13-04-1441| 09-12-2019

[i]

قضايا فقهية معاصرة: مكتبة معارف القرأن: ٤۳٦

الأصل في اللحوم المنع

 الفتاوى الهندية: مكتبة رشيدية : :  ۵:٣۵٧

قال محمد رحمة الله عليه : و يكره الأكل والشرب في اواني المشركين قبل الغسل و مع هذا لو أكل أو شرب فيها قبل الفسل جاز و لا يكون آكلا و لا شاربا حراما و هذا اذا  لم  يعلم بنجاسة الأواني فأما اذا علم فإنه لا يجوز أن يشرب و يأكل منها قبل الغسل و لو شرب أو أكل كان شاربا و آكلا حراما 

المحيط البرهاني في الفقه النعماني:دار كتب العلمية:5:361 

قال محمد رحمه الله: يكره الأكل والشرب في أواني المشركين قبل الغسل؛ لأن الغالب والظاهر من حال أوانيهم النجاسة، فإنهم يستحلون الخمر والميتة ويشربون ذلك، ويأكلون من قصاعهم وأوانيهم، فكره الأكل والشرب فيها قبل الغسل اعتباراً للظاهر، كما كره التوضؤ بسؤر الدجاجة؛ لأنها لا تتوقى من النجاسات في الغالب، والظاهر مع هذا لو أكل أو شرب فيها قبل الغسل جاز، ولا يكون آكلاً ولا شارباً حراماً؛ لأن الطهارة في الأشياء أصل والنجاسة عارض، فيجري على الأصل حتى يعلم حدوث العارض، وما يقول بأن الظاهر هو النجاسة، قلنا: نعم، ولكن الطهارة كانت ثابتة، واليقين لا يزال إلا بيقين مثله؛ ألا ترى أنه لو أصاب عضو إنسان أو ثوبه سؤر الدجاجة، أو الماء الذي أدخل فيه يده، وصلى مع ذلك جازت صلاته، وطريقه ما قلنا: أن الأصل في الأشياء الطهارة، وقد تيقنا بالطهارة وشككنا في النجاسة فلا تثبت النجاسة بالشك، وهذا إذا لم يعلم بنجاسة الأواني.

فأما إذا علم فإنه لا يجوز أن يشرب ويأكل منها قبل الغسل، ولو شرب أو أكل كان شارباً وآكلاً حراماً،

فتاوی محمودیہ (57/27) فاروقیہ

البتہ اگر عمر میں ایک دو مرتبہ کہی ایسا ابتلا ہو جائے تو کوئی مضائقہ نہیں بشرطیکہ نا پاکی کا علم نہ ہو اگر معلوم ہو جائے کہ یہ کھانا پانی ناپاک ہے تو پھر اسکا کھانا پینا حرام ہے

Recent Comments

No comments to show.