Does written divorce occur?

Does written divorce occur?

Question:

MY husband has given me papers ..he wrote I divorce you Talak Talak Talak ..then in one line again I divorce you..
How many divorce does it count?
He isn’t giving any money..can I work in a school during iddah?as
We were separated since a year

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Sister in Islam,

May Allah Ta’ala make it easy for you during this difficult time.

1)  In the enquired situation, the three talaqs written and issued by your husband constitutes talaq-e-mughallazah(a permanently irrevocable divorce).1Accordingly, the nikah has terminated and both of you no longer remain husband and wife.

2)  In principle, it is not permissible for a woman to exit her home during her Iddah period.

Allah Ta’ala states:

لا تخرجوهن من بيوتهن ولا يخرجن إلا أن يأتين بفاحشة مبينة(سورة الطلاق: 1)

Translation: Do not turn them out of their homes and neither should they leave by themselves unless they commit open indecency. (At-Talaq:1)

However, if you are in need and there is no one to support you during your Iddah period, then you are permitted to work, whilst also adhering to the laws of hijab.However, you must be back at home before sunset. 2

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza-Zain Baig

Student - Darul Iftaa

Montréal, Québec, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

07-01-1441| 07-09-2019

الأصل للشيباني: دار إبن حزم: 4:516  1

وإذا طلق الأخرس امرأته في كتاب وهو يكتب فإنه يجوز عليه من ذلك ما يجوز على الصحيح في كتابه

النتف في الفتاوى: مؤسسة الرسالة: 1:358

واما كِتَابه الصَّحِيح فَلهُ حكم كِتَابَة الاخرس وَتطلق بهَا الْمَرْأَة اذا أَرَادَ بهَا الطَّلَاق

المبسوط للسرخسي: دار النوادر:6:143

وإذا طلق الأخرس امرأته في كتاب، وهو يكتب جاز عليه من ذلك ما يجوز على الصحيح في كتابه؛ لأن الأخرس عاجز عن الكلام، وهو قادر على الكتاب فهو والصحيح في الكتاب سواء، والأصل أن البيان بالكتاب بمنزلة البيان باللسان؛ لأن المكتوب حروف منظومة تدل على معنى مفهوم كالكلام ألا ترى أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان مأمورا بتبليغ الرسالة، وقد بلغ تارة بالكتاب وتارة باللسان، ثم الكتاب على ثلاثة أوجه: (أحدها) أن يكتب طلاقا، أو عتاقا على ما لا يتبين فيه الخط كالهواء، والماء، والصخرة الصماء فلا يقع به شيء نوى أو لم ينو؛ لأن مثل هذه الكتابة كصوت لا يتبين منه حروف، ولو وقع الطلاق لوقع بمجرد نيته، وذلك لا يجوز.

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع:3:100

وكذا التكلم بالطلاق ليس بشرط فيقع الطلاق بالكتابة المستبينة وبالإشارة المفهومة من الأخرس لأن الكتابة المستبينة تقوم مقام اللفظ والإشارة المفهومة تقوم مقام العبارة. 

رد المحتار على در المختار: 3:247

(قوله ما لم يستعمل إلا فيه) أي غالبا كما يفيده كلام البحر. وعرفه في التحرير بما يثبت حكمه الشرعي بلا نية، وأراد بما اللفظ أو ما يقوم مقامه من الكتابة المستبينة أو الإشارة المفهومة فلا يقع بإلقاء ثلاثة أحجار إليها أو بأمرها بحلق شعرها وإن اعتقد الإلقاء والحلق طلاقا كما قدمناه لأن ركن الطلاق اللفظ أو ما يقوم مقامه مما ذكر كما مر (قوله ولو بالفارسية) فما لا يستعمل فيها إلا في الطلاق فهو صريح يقع بلا نية، وما استعمل فيها استعمال الطلاق وغيره فحكمه حكم كنايات العربية في جميع الأحكام بحر. وفي حاشية للخير الرملي عن جامع الفصولين أنه أذكر كلاما بالفارسية معناه إن فعل كذا تجري كلمة الشرع بيني وبينك ينبغي أن يصح اليمين على الطلاق لأنه متعارف بينهم فيه. اهـ. قلت: لكن قال في [نور العين] الظاهر أنه لا يصح اليمين لما في البزازية من كتاب ألفاظ الكفر: إنه قد اشتهر في رساتيق شروان أن من قال جعلت كلما أو علي كلما أنه طلاق ثلاث معلق، وهذا باطل ومن هذيانات العوام اهـ فتأمل.

محيط البرهاني: إدارة القرآن: 4:484

يجب أن يعلم بأن الكتابة نوعان: مرسومة و غير مرسومة : فالمرسومة أن يكنب على صحيفة مصدرا  ومعنويا و إنها على وجهين الأول أن يكتب: هذا كتاب فلان ابن فلان إلى فلانة  أما بعد فأنت طالق و في هذا الوجه يقع الطلاق عليها في الحال

التجريد للقدوري: دار السلام: 10:4878

قال أصحابنا : إذا كتب بطلاق امرأته و نوى بذالك الطلاق وقع

رد المحتار على در المختار: 3:536  2

لا تخرج المعتدة عن طلاق أو موت إلا لضرورة

الفتاوى التار تار خانية: زكريا ديوبند: 4:68

حتى لو كانت مختلعة على أن لا نفقة لها فقد قيل يباح لها الخروج نهارا لمعاشها كالمتوفى عنها زوجها

فتاوى قاسمية: اشرفي بك ديبو:16:512

اگر شوہر نفقہ نہ دے اور عورت کی کوئی کفالت کرنے والا نہ ہو تو ایسی صورت مین مطلقہ اپنے ذریعہ معاش کے لیے دن مین ضرورۃ نکل سکتی ہے

كتاب الفتاوى:كتب خانه نعيمة:5:137

اگر شوہر نے عدت کے اخراجات نہین دیئے اور اس کے پاس ان اخراجات کے لئیے پیسے موجود نہین ہین نہ اس کے اعزہ اس خرچ کو برداشت کرنے کے لئیے جدحط یین تو اس کے لئے کسبا معاش کی غرض سے دن مین گہر نکلنے اور کام کرنے کی گنجائش

Recent Comments

No comments to show.