Eating at doubtful restauants

Eating at doubtful restauants

Question:

As salaamu alaikum I live in New Jersey, USA. We sometimes eat food at. Certified halal restaurants run by muslims. But we dont know if they use machine slaughtered meat or hand slaughtered meat as in USA both type of meat are considered halal. When in doubt can we eat at such restaurants ? Same problem arises when we are invited at someone’s home (practicing muslim). Is it appropriate to ask the host if meat is hand slaughtered or not ? JazakAllah

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, the consumption of meat is Haram until proven to be Halal.[i] Machine slaughtered meat is not Halal. Such a restaurant cannot be certified Halal. If one is not certain on which type of meat is used by the restaurant, it is not permissible to eat there.[ii]

When visiting a muslim, if one is sure that the host exercises precaution in Halal and he is well versed in the issues of Halal and Haram, one should consider the meat that person has offered as Halal and will not be obligated to ask.[iii] However, if in doubt, then one may seek clarity with respect and dignity.[iv]

And Allah Ta’āla Knows Best

Mirza-Zain Ibn Ameer Baig

Student - Darul Iftaa

Montréal, Québec, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

21-02-1441| 21-10-2019

حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح – أحمد بن محمد بن إسماعيل الطحطاوي الحنفي – توفي 1231 هـ –  دار الكتب العلمية بيروت – لبنان (ص: 35) [i]

وقالوا: إن الشك على ثلاثة أضرب شك طرأ على أصل حرام وشك طرأ على أصل مباح وشك لايعرف أصله فالأول مثل أن يجد شاء مذبوحة في بلد فيها مسلمون ومجوس فلاتحل حتى يعلم أنها ذكاة مسلم لأن الأصل فيها الحرمة إذ حل الأكل يتوقف على تحقق الذكاة الشرعية فصار حل الأكل مشكوكا فلو كان الغالب فيها المسلمين جاز الأكل عملا بالغالب المفيد للحل

بحوث في قضايا فقهية معاصرة – محمد تقي العثماني –دار القلم (422/1)

انّ الأصل في لحوم الحيوان المنع

معالم السنن –  أبو سليمان حمد بن محمد بن إبراهيم بن الخطاب البستي المعروف بالخطابي (المتوفى: 388هـ) المطبعة العلمية – حلب (283/4)

لأن البهيمة أصلها على التحريم حتى يتيقن وقوع الذكاة فهي لا تستباح بالأمر المشكوك فيه

بحوث في قضايا فقهية معاصرة – محمد تقي العثماني – دار القلم (405/1) 2

أما إذا كان غالب أهل البلد من الكفار من غير أهل الكتاب فاللحم المعروض للبيع في السوق لا يحل للمسلمين حتى يتبين بيقين أو بالظن الغالب أن هذا اللحم بعينه ذبحه مسلم أو كتابي بالطريق المشروع وهذا ظاهر جدا

وكذلك الحكم إذا كان أهل البلد مختلطين ما بين مسلم ووثني أو مجوسي لأن ما وقع فيه الشك لا يحل حتى يتبين كونه حلالا والدليل على ذلك حديث عدي بن حاتم الذي مر فيما قبل حيث حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم الصيد الذي شارك في اصطياده كلاب أخرى

[iii]

بحوث في قضايا فقهية معاصرة – محمد تقي العثماني – دار القلم (387/1)

ومفاده أن المسلم إن قدم لحما أو طعاما، فالظاهر أنه حلال مذبوح بطريقة مشروعة، فيحمل على الظاهر، ونحن مأمورون بإحسان الظن بكل مسلم، فلا يجب البحث عن طريقة ذبحه، ما لم يتبين أنه ذبحه بطريقة غير مشروعة. وإن هؤلاء القوم الذين وقع السؤال عنهم كانوا مسلمين، وإن كانوا حديثي عهد بالكفر، كما صرحت به عائشة، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بحمل فعلهم على الظاهر، وهو أنهم ذكروا اسم الله عليه

[iv]فتاوى محموديه – دار الافتاء جامعیہ فاروقیہ (ج:18 ص:133)

اگر حلال وحرام میں شبہ ہو تو اس کے دفعیہ کے لۓ دریافت کرنا درست ہے

Recent Comments

No comments to show.