Fantasizing

Fantasizing

Question:

Assalamualaikum

If a married woman started liking and fantasizing about non muslim celebrities and even in her fantasy thought about being a non muslim herself ( not actually wanting to be a non muslim or believing it, but the thought came in her mind)  . She has repented and made istighfaar and is trying to stay away from all of this. Does it affect her nikah or does it mean she has done kufr and need to do tajdeed e nikah?

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

It is pleasing to note that the woman has expressed regret and made Tawba and Istighfaar from such thoughts. This is a sign of her Iman in order to reform her and rid her of this evil habit.

Indeed, fantasizing about any individual besides one’s lawful spouse is Haram (strictly prohibited) and tantamount to committing Zina with the heart and mind.[1]

Similarly, it is Haram for a person to fantasize about being non-Muslim. The woman should honestly regret such evil thoughts and sincerely make Tawba for such evil thoughts. Such thoughts could lead her to utter words of Kufr and cause her to come out of the fold of Islam. In that instance, she would need to renew her Iman and her Nikah. [2]

Thank Allah Ta’ala that He saved her from the point of Kufr and saved her Iman and Nikah from being broken.

And Allah Ta’āla Knows Best

Hammad Ibn Ismail Jogiat

Student - Darul Iftaa

Cambridge, Ontario, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (6/ 372) [1]

الثالث: ذكر بعض الشافعية أنه كما يحرم النظر لما لا يحل يحرم التفكر فيه لقوله تعالى – {ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض} [النساء: 32]- فمنع من التمني كما منع من النظر، وذكر العلامة ابن حجر في التحفة أنه ليس منه ما لو وطئ حليلته متفكرا في محاسن أجنبية حتى خيل إليه أنه يطؤها، ونقل عن جماعة منهم الجلال السيوطي والتقي السبكي أنه يحل لحديث «إن الله تجاوز لأمتي ما حدثت به أنفسها» ولا يلزم من تخيله ذلك عزمه على الزنا بها، حتى يأثم إذا صمم على ذلك لو ظفر بها، وإنما اللازم فرض موطوءته تلك الحسناء، وقيل ينبغي كراهة ذلك ورد بأن الكراهة لا بد لها من دليل وقال ابن الحاج المالكي: إنه يحرم لأنه نوع من الزنا كما قال علماؤنا فيمن أخذ كوزا يشرب منه، فتصور بين عينيه أنه خمر فشربه أن ذلك الماء يصير حراما عليه اهـ ورد بأنه في غاية البعد ولا دليل عليه اهـ ملخصا ولم أر من تعرض للمسألة عندنا وإنما قال في الدرر: إذا شرب الماء وغيره من المباحات بلهو وطرب على هيئة الفسقة حرم اهـ والأقرب لقواعد مذهبنا عدم الحل، لأن تصور تلك الأجنبية بين يديه يطؤها فيه تصوير مباشرة المعصية على هيئتها، فهو نظير مسألة الشرب ثم رأيت صاحب تبيين المحارم من علمائنا نقل عبارة ابن الحاج المالكي، وأقرها وفي آخرها حديث عنه – صلى الله عليه وسلم – «إذا شرب العبد الماء على شبه المسكر كان ذلك عليه حراما» اهـ.

صحيح البخاري (8/ 135) [2]

6664 – حَدَّثَنَا خَلَّادُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، حَدَّثَنَا زُرَارَةُ بْنُ أَوْفَى، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، يَرْفَعُهُ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ لِأُمَّتِي عَمَّا وَسْوَسَتْ، أَوْ حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا، مَا لَمْ تَعْمَلْ بِهِ أَوْ تَكَلَّمْ

مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر (1/ 688)

وَفِي الْبَزَّازِيَّةِ إذَا خَطَرَ بِبَالِهِ أَشْيَاءُ تُوجِبُ الْكُفْرَ بِهِ لَكِنَّهُ لَا يَتَكَلَّمُ بِهِ فَذَلِكَ مَحْضُ الْإِيمَانِ بِالْحَدِيثِ

(283/7) الفتاوى التاتارخانية

ومن خطر بباله اشياء توجب الكفر ان تكلم بها وهو كاره لذلك لا يضره وهو محض الايمان

کتاب النوازل (ج:1 ص:357)

کیا محض کفریہ خیالات آنے کی وجہ سے آدمی ایمان سے خارج ہوجاتا ہے؟

محض کفریہ خیالات آنے سے آدمی کافر نہیں ہوتا؛ البتہ اگر کفریہ کلمہ زبان سے نکالے گا یا کوئی کفریہ عمل کرے گا تو کفر کا حکم لگایا جا سکتا ہے، مذکورہ شخص کو چاہئے کہ وہ دل لگا کر استغفار کرے اور جہاں تک ممکن ہوسکے، ایسے فاسد خیالات سے بچنے کی کوشش کرے۔

Recent Comments

No comments to show.