Removing Najas

Removing Najas

Question:

correct method of purifying clothes from najas,we have to wash 3 times or it is ok in 1 wash?as in prophet time there was no much water in mecca how can they wash single clothes 3 times.kindly request you to give explained answer..

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

There are two types of Najasah (impurity):

1)  NajasahMar’iyyah: (that which has a physical form) e.g. excreta.

If such a Najasah soils one’s clothing, then one must remove the physical Najasahby any means in order to purify the clothes. However, washing the clothes three times is not necessary.

2) NajasahGhairMar’iyyah: (that which does not have a physical form) e.g. urine.

If such a Najasah soils one’s clothing, then it is necessary to wash the clothing three times and thoroughly squeezing the cloth each time.[i]

RasulullahSallallahuAlayhiWasallam himself advised washing one’s hands three times to remove possible impurities from the hand.

Consider the following hadith:

 إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ فَلاَ يَغْمِسْ يَدَهُ فِي الإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلاَثًا فَإِنَّهُ لاَ يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ ‏(مسلم: 278)

Translation: “When anyone amongst you wakes up from sleep, he must not put his hand in the utensil till he has washed it three times, for he does not know where his hand was during the night.”

The purpose of washing the clothing three times is to ensure that the impurity is removed.

And Allah Ta’āla Knows Best

Hammad Ibn Ismail Jogiat

Student - Darul Iftaa

Cambridge, Ontario, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

المحيط البرهاني في الفقهالنعماني (1/ 196)[i]

وإزالتها إن كانت مرئية بإزالة عينها وأثرها إن كانت شيئاً يزول أثرها ولا يعتبر فيه العدد، وإن كان شيئاً لا يزول أثرها فإزالتها بإزالة عينها ويكون ما بقي من الأثر عفواً، وإن كان كثيراً، وإنما اعتبرنا زوال العين،

المحيط البرهاني في الفقه النعماني (1/ 196)  

وإن كانت غير مرئية كالبول والخمر، ذكر في «الأصل» ، وقال يغسلها ثلاث مرات ويعصر في كل مرة، فقد شرط الغسل ثلاث مرات، وشرط العصر في كل مرة

الفتاوى الهندية (1/ 42)

وإزالتها إن كانت مرئية بإزالة عينها وأثرها إن كانت شيئا يزول أثره ولا يعتبر فيه العدد. كذا في المحيط فلو زالت عينها بمرة اكتفى بها

وإن كانت غير مرئية يغسلها ثلاث مرات. كذا في المحيط ويشترط العصر في كل مرة فيما ينعصر ويبالغ في المرة الثالثة حتى لو عصر بعده لا يسيل منه الماء ويعتبر في كل شخص قوته

بدائع الصنائع في ترتيب الشرائع (1/ 87)

وأما النجاسة الحقيقية فإن كانت غير مرئية، كالبول ونحوه، ذكر في ظاهر الرواية أنه لا تطهر إلا بالغسل ثلاثا،

وإن كانت النجاسة مرئية كالدم ونحوه، فطهارتها زوال عينها، ولا عبرة فيه بالعدد؛ لأن النجاسة في العين فإن زالت العين زالت النجاسة، وإن بقيت بقيت، ولو زالت العين وبقي الأثر، فإن كان مما يزول أثره لا يحكم بطهارته، ما لم يزل الأثر؛ لأن الأثر لون عينه، لا لون الثوب، فبقاؤه يدل على بقاء عينه وإن كانت النجاسة مما لا يزول أثره، لا يضر بقاء أثره عندنا،

تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق وحاشية الشلبي (1/ 75)

(والنجس المرئي يطهر بزوال عينه) ؛ لأن تنجس المحل باعتبار العين فيزول بزوالها ولو بمرة

قال – رحمه الله – (وغيره بالغسل ثلاثا والعصر كل مرة) أي غير المرئي من النجاسة يطهر بثلاث غسلات وبالعصر في كل مرة والمعتبر فيه غلبة الظن وإنما قدره بالثلاث؛ لأن غلبة الظن تحصل عنده غالبا

فتاوى محموديه (ج:5 ص:257)

Recent Comments

No comments to show.