Yoga

Yoga

Question:

Assalamoalaikum, Is doing yoga exercises haraam? even if one does for back pain relief?We have a leisure centre in our area that runs strictly female only classes on a certain day and for pools three hour Muslim women time.one has to follow Islamic dressing code. But is it OK to go in the pool that has water been used by men last day or in the morning hours?

Answer:

In the name of Allah, Most Compassionate, Most Merciful,

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

1) At the outset, one must understand that as Muslims, we are sensitive to our Aqaaid (beliefs) and Tauheed (Oneness of Allah). We are averse to Kufr and anything associated to Kufr. Hence, we are ordered to abstain from whatever contaminates our Iman and commanded to refrain from emulating the Kuffaar.

Yoga, according to the World Book lexicon is, ‘A system of Hindu religious philosophy that requires intense mental and physical discipline as a means of attaining with the universal spirit.’ (World Book p. 2421).The many postures implemented in Yoga are traced back to Hindu origin. Thus, any concept or exercise which originates from an un-Islamic belief and consist of such acts that resemble such beliefs, is not permissible in Islam.[i]

Accordingly, even if Yoga is used only for relief of back pain, it is not permissible due to its close links with the Hindu religion.[ii]There are many other permissible andadequatemethods to relieve back pain.

2) It is permissible to use the pool which has been previously used by men.[iii]

And Allah Ta’āla Knows Best

Hammad Ibn Ismail Jogiat

Student - Darul Iftaa

Cambridge, Ontario, Canada

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

سنن أبي داود –  أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السَِّجِسْتاني (المتوفى: 275هـ) – المكتبة العصرية، صيدا – بيروت (44/4) [i]

4031 – حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا أَبُو النَّضْرِ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ ثَابِتٍ، حَدَّثَنَا حَسَّانُ بْنُ عَطِيَّةَ، عَنْ أَبِي مُنِيبٍ الْجُرَشِيِّ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ تَشَبَّهَ بِقَوْمٍ فَهُوَ مِنْهُمْ»

مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح – علي بن (سلطان) محمد، أبو الحسن نور الدين الملا الهروي القاري (المتوفى: 1014هـ) – دار الفكر، بيروت – لبنان (2782/7)

من تشبه بقوم) : أي من شبه نفسه بالكفار مثلا في اللباس وغيره، أو بالفساق أو الفجار أو بأهل التصوف والصلحاء الأبرار

سورة هود:113

وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ

التفسيرالمظهري – التفسير المظهري – المظهري، محمد ثناء الله –  مكتبة الرشدية – الباكستان (123/5)

قال ابن عباس اى لا تميلوا والركون المحبة والميل بالقلب- وقال ابو العالية لا ترضوا بأعمالهم- وقال السدى لا تداهنوا الظلمة- وقال عكرمة لا تطيعوهم- وقيل لا تسكنوا الى الذين ظلموا قال البيضاوي لا تميلوا إليهم ادنى ميل فان الركون هو الميل اليسير كالتزين بزيّهم وتعظيم ذكرهم فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ بركونكم إليهم

[ii]كفايةالمفتي(ج:4 ص: 201)

اور مسلمانوں کا کفار کی عبادت گاہوں میں جا کر ان کے مذہبی اعمال میں شریک ہونا سخت خطرناک ہے کیونکہ اس سے  ان کے اعمال دینیہ کی تعظیم اور ان کے مذہبی امور کے ساتھ پسندیدگی وہ رضا معلوم ہوتی ہے، اور یہ باتیں شریعت مطہرہ اور غیرت اسلامی کے خلاف ہیں

فقہی ، فکری و اصلاحی مقالات و مضامین  – مؤلف : حضرت مفتی محمد جعفر ملی رحمانی صاحب –  ناشر : مکتبہ السلام جامعہ اکل کوا ضلع نندوہار مہاراشٹر انڈیا  (ص:568)

یوگا سے متعلق علمائے اسلام کے فتاوی وآراء:

خلاصۂ فتویٰ: یوگا، یوگیوں کے عقائد کا التزام نہ کرنے کے باوجو د بھی حرام ہے ، کیوں کہ یہ اس تشبہ میں داخل ہے ،جو شرعاً ممنوع ہے

محقق و مدلل جدید مسائل – مؤلف : حضرت مفتی محمد جعفر ملی رحمانی صاحب – ناشر : مکتبہ السلام جامعہ اکل کوا ضلع نندوہار مہاراشٹر انڈیا (765/1)

’’یوگا‘‘ درحقیقت ’’ سوریہ پوجا ‘‘ہے

مسئلہ(۶۶۸): ’’یوگا‘‘ جس کو آج کل ریاضت کا نام دیا گیا ہے، حقیقت میں سورج کی پرستش ہے، کیوں کہ اس ریاضت کے دوران سنسکرت زبان میں ایسے الفاظِ شرکیہ پڑھے جاتے ہیں ، جن سے سورج کی عبادت اور تعظیم مقصود ہوتی ہے، نیز یہ بد ہسٹ قوم کا شعارہے،ان کے اس شعار کو اپنانا گویا ان کی مشابہت اختیار کرنا ہے، جب کہ اس طرح کی مشابہت، ناجائز ومنع ہے، لہٰذا ’’یوگا‘‘ بھی ناجائز ومنع ہونا چاہیے۔

نقوش خاطر – مؤلف : حضرت مولانا مفتی محمد شعیب اللہ خان صاحب مفتاحی – ناشر : مکتبہ مسیح الامت دیوبند و بنگلور انڈیا (ص:199)

الجوهرة النيرة على مختصر القدوري – أبو بكر بن علي بن محمد الحدادي العبادي الزَّبِيدِيّ اليمني الحنفي (المتوفى: 800هـ) – المطبعة الخيرية (15/1) [iii]

(قوله: وأما الماء المستعمل فلا يجوز استعماله في طهارة الأحداث) قيد بالأحداث؛ لأنه يزيل الأنجاس وسواء توضأ به أو اغتسل به من جنابة فإنه مستعمل ويكره شربه واختلف في صفته فروى الحسن عن أبي حنيفة أنه نجس نجاسة غليظة، حتى لو أصاب الثوب منه أكثر من قدر الدرهم منع الصلاة وهذا بعيد جدا؛ لأن الثياب لا يمكن حفظها من يسيره ولا يمكن التحرز عنه، وروى أبو يوسف عن أبي حنيفة أنه نجس نجاسة مخففة كبول ما يؤكل لحمه وبه أخذ مشايخ بلخي وروى محمد عن أبي حنيفة أنه طاهر غير مطهر للأحداث كالخل واللبن، وهذا هو الصحيح وبه أخذ مشايخ العراق

ملتقى الأبحر – إبراهيم بن محمد بن إبراهيم الحَلَبي الحنفي (المتوفى: 956هـ) –  دار الكتب العلمية – لبنان/ بيروت (ص: 48)

وَالْمَاء الْمُسْتَعْمل طَاهِر غير مطهر هُوَ الْمُخْتَار

اللباب في شرح الكتاب – عبد الغني بن طالب بن حمادة بن إبراهيم الغنيمي الدمشقي الميداني الحنفي (المتوفى: 1298هـ) – المكتبة العلمية، بيروت – لبنان (23/1) 

(والماء المستعمل لا يجوز استعماله في طهارة الأحداث) قيد بالأحداث للإشارة إلى جواز استعماله في طهارة الأنجاس كما هو الصحيح. قال المصنف في التقريب: روى محمد عن أبي حنيفة أن الماء المستعمل طاهر، وهو قوله، وهو الصحيح اهـ. وقال الصدر حسام الدين في الكبرى: وعليه الفتوى، وقال فخر الإسلام في شرح الجامع: إنه ظاهر الرواية وهو المختار،

Recent Comments

No comments to show.